فيديو
..المزيد
المؤقت ممثلة فلسطين في إعداد الاستراتيجية الإقليمية الجديدة في مدريد
بناء مسار للنوع الاجتماعي 
المؤقت ممثلة فلسطين في إعداد الاستراتيجية الإقليمية الجديدة في مدريد
مثلت مدير عام صندوق النفقة الفلسطيني والخبيرة القانونية في مجال النوع الاجتماعي الأستاذة فاطمة المؤقت اليوم الخميس الموافق 14/03/2019، دولة فلسطين في ندوة نظمتها الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي لأجل التنمية AECID في مدريد، لإعداد الخطة الاستراتيجية الإقليمية الجديدة لبناء برنامج "مسار للنوع الاجتماعي" على مستوى العالم العربي ضمن وجهة نظر إقليمية تدعم أسس الشراكة بين الدول. وقد حضر عدد من ممثلات وخبيرات من الوطن العربي كالأردن، الجزائر، موريتانيا، مصر وتونس.
وقد قدمت المؤقت ورقة حول المشاركة السياسية للمرأة، أكدت فيها أن التدابير التي التزمت بها دولة فلسطين هي اعتماد "كوتا" انتخابية في قانون الانتخابات العامة بتخصيص مقاعد مضمونة للنساء بنسبة 10% في القوائم عن طريق إدراج المرأة في القوائم الانتخابية ضمن ترتيب معيَّن. وساهم ذلك في زيادة فرص وصول النساء الى عضوية المجلس التشريعي ورفع نسبة مشاركة المرأة من 5% من عدد مقاعد المجلس التشريعي خلال الانتخابات التشريعية عام 1996 الى ما نسبته 13% خلال دورة انتخابات عام 2006. مشيرة إلى ضرورة قيام دولة فلسطين بمزيد من التدابير القانونية والاجرائية من اجل المساهمة في تغيير التوجهات السلبية في الثقافة المجتمعية والتي تشكل عائقا امام المشاركة الفعلية للنساء في الحياة السياسية عموما، وفي مراكز صنع القرار بشكل خاص. ولا تزال الثقافة الابوية السائدة تفرض نفسها بإقصاء النساء عن المشاركة، او استغلال مشاركتهن والاستفادة منها بدلا من تعزيزها الفعلي كما حصل في المجلس الوطني الذي عقد في ايار 2018 وفي الانتخابات التشريعية عام 2006، وانتخاب مجالس الهيئات المحلية عام 2012. 
وقد أوصت خلال ورقتها بضرورة تطوير آليات الرصد والمتابعة والمحاسبة لإنفاذ القوانين والإجراءات التي تسهل المشاركة السياسية للنساء ووصولهن إلى مراكز صنع القرار. بالإضافة إلى ضرورة وضع آليات لمواءمة اتفاقية "سيداو" فيما يتعلق بضمان حق المشاركة السياسية للنساء دون تمييز. ورفع الوعي حول حقوق ذوات الاعاقة ونبذ النظرة السلبية لهن، ومواءمة الأماكن والإجراءات التي تسهل من مشاركة النساء ذوات الاعاقة خاصة وأن 52% من الإناث ذوات الإعاقة في فلسطين أكدن أنهن لا يتمكن من المشاركة في الانتخابات بسبب المواصلات وعدم مواءمة الأماكن التي تجري فيها الانتخابات، والمواقف والاتجاهات السلبية من المجتمع. 
وأضافت المؤقت بأن هناك ضرورة لوضع تشريعات من أجل توسيع مشاركة النساء وتمكينهن من العمل في مختلف المجالات، لا سيما التي كانت تعتبر تقليديا حكرا على الرجال، وذلك عبر تحديد نسبة مئوية كحد أدنى للمشاركة النسائية في مواقع صنع القرار والوظائف العامة. مؤكدة على أن وضع هذه التشريعات يجب أن يتم بالتوازي مع العمل على تطوير حس واع بالفاعلية لدى النساء، في كلا المستويين الشخصي والسياسي، والذي يعتبر أمراً أساسياً في كسر أغلال صورة المرأة كضحية، وظهورها كمواطنة كاملة وفاعلة. Image 502
Image 502
Image 503
Image 503
Image 504
Image 504

جميع الحقوق محفوظة 2014 :: صندوق النفقة الفلسطيني

Developed By Optimal Solutions LTD